رأى الأمة

المختصر المفيد

الدفاع العراقية تتوعد كل من يمس بسمعة الجيش

توعدت وزارة الدفاع العراقية، كل من يمس بسمعة الجيش العراقي.

وذكرت الوزارة في بيان شاركته عبر صحفتها الرسمية على موقع “فيسبوك”: “تتقدم وزارة الدفاع بالشكر الجزيل والامتنان الكبير للشعب العراقي الكريم ظهير الجيش وسنده الأمين دفاعا عن مكانته ورمزيته العالية”.

وأضافت: “لقد أثب رجال الدين والجهات الرسمية وشبه الرسمية ومنظمات المجتمع المدني ووسائل الإعلام المختلفة وفئات الشعب العراقي على اختلاف قومياته وأديانه وانتماءاته بأن الجيش العراقي هو كلمة الفصل في طريق الحرية وسور الوطن الغالي وسده المنيع بوجه من يحاول التصيد في الماء العكر او الإساءة إلى سمعته ومكانته العالية”.

وأكدت وزارة الدفاع العراقية: “وباسم جيشنا العراقي البطل بأنه سيبقى رهن إشارة شعبنا العظيم الذي أثبت ويثبت للعالم أجمع أنه شعب الملاحم والبطولات والأمجاد الخالدة في سفر التاريخ”.

وأشارت إلى أن “من يحاول أن يمس سمعة هذا الجيش البطل الذي سطر أروع الملاحم في محاربة الإرهاب مع إخوته من القوات الأمنية والحشد الشعبي وقوات البيشمركة سيجد يد الشعب هي اليد الضاربة بالقانون لإيقاف أي تخرصات بحق مسيرته التي يشهد لها العالم أجمع والمطرزة بدماء الشهداء والجرحى من أبنائه الأبرار”.

وأعلنت وزارة الدفاع “بأنها ماضية بإجراءاتها القانونية بحق من أورد اسم الجيش بغير مكانته واستحقاقه الذي يليق به”.

وعاهدت الوزارة “شعبنا العراقي العزيز عزنا وفخرنا بأن جيشنا البطل كان وسيبقى جيش العراق وحامل رايته الخفاقة التي لن تذل ابدا، وستبقى عالية بعلو وشموخ شعبنا العظيم وجيشنا الباسل”.

يأتي بيان وزارة الدفاع العراقية، ردا على تصريحات تلفزيونية للأمين العام لشورى العلماء في الحشد الشعبي، يوسف الناصري، التي طالب فيها بحل الجيش العراقي وإسناد مهامه إلى ميليشيات الحشد الشعبي، كما وصفه بـ”المرتزق”.

وأثارت تصريحات الناصري استهجان عدد كبير من الناشطين العراقيين على مواقع التواصل الاجتماعي على مدار اليومين الماضيين، واعتبروها في غير محلها.

كما أعربت قيادة العمليات المشتركة في الجيش العراقي، أمس الخميس، عن استنكارها للتصريحات.

ووصف نائب قائد العمليات المشتركة الفريق الركن، عبد الأمير رشيد يار الله، تصريحات الناصري بأنها “غريبة ومفاجئة”، قائلا إنه وجه للجيش “تهما قاسية تطعن بوطنيته”.