رأى الأمة

المختصر المفيد

رئيس هيئة الأركان المشتركة مارك ميلي أجبر ترامب على التراجع عن إرسال قوات لإخلاء المحتجين في واشنطن 

 

دخل الضابط العسكري الأعلى في البلاد ، الجنرال مارك ميلي فيما وصف بـ “مباراة صراخ” مع الرئيس دونالد ترامب في وقت سابق من هذا الأسبوع بعد أن تحدث الرئيس عن رغبته في إنهاء أعمال الشغب والاحتجاجات في البلاد عن طريق إرسال قوات عسكرية نشطة إلى المدن الأمريكية.

 

يزعم مسؤول عسكري كبير أن رئيس الاركان قد جادل بصوت عال قبل أن يتراجع ترامب عن قراره.

 

كانت الاحتجاجات في واشنطن من بين الاحتجاجات في جميع أنحاء البلاد بعد وفاة فلويد ، وهو رجل أسود توفي عندما ضغط ضابط شرطة أبيض على ركبته في رقبته لعدة دقائق.

 

ويقال أن ميلي قد تصدى لرئيسه في المكتب البيضاوي حول موضوع أمر القوات بالخروج إلى الشارع واقترح أن تتعامل الولايات مع الاحتجاجات بقوات إنفاذ القانون المحلي والحرس الوطني.

 

تعرض ميلي ووزير الدفاع مارك إسبر لانتقادات حادة بسبب مرافقتهما لترامب في جولته الاخيرة بالعاصمة، لكنهما حاولا منذ ذلك الحين الإيحاء بأنهما لم يكونوا على علم بما كان الرئيس يخطط له.