دراسة تثبت : آثار الكويكبات القديمة “خلقت لبنات الحياة” على الأرض – وربما المريخ أيضًا

كتبت : مي كمال الدين

 

 

كشفت دراسة جديدة أن الكويكبات التي اصطدمت بالأرض قبل أربعة مليارات سنة خلقت لبنات الحياة على كوكبنا وربما حتى على كوكب المريخ القديم.

 

أعاد باحثون من جامعة توهوكو في اليابان تكوين الظروف الموجودة في الحفر في قاع البحر الناتجة عن الصخور الفضائية التي تحطمت في الأرض الصغيرة.

 

يقول الفريق إن هذه الحفر في قاع البحر تحمل سر كيفية جلب هذه الصخور الفضائية القديمة جزيئات عضوية حيوية لكلا العالمين – منذ مليارات السنين.

 

ووجدت الدراسة المعملية أنه عندما تحطمت الكويكبات على الأرض ، خلقت أحماضًا أمينية – المكونات الأساسية للبروتينات التي تشكل اللبنات الأساسية للحياة.

 

ويضيف الباحثون أن الاكتشافات الجديدة تضيف إلى الأدلة على أن الحياة جاءت من الفضاء الخارجي ، وأنها ربما أدت أيضًا إلى تطور الحياة المجهرية على المريخ.

 

من المعروف أن الكوكب الأحمر كان مغطى بالمياه ذات مرة – وقد تم قصفه بالصخور الفضائية قبل مليارات السنين ، كما يقول العلماء.

 

يشرح الدليل ، بناءً على التجارب المعملية التي تحاكي اصطدام الكويكبات ، كيف بدأت الحياة على الأرض, وربما حدثت نفس الظاهرة على كوكب المريخ قبل أن يتم تجريده من الغلاف الجوي.

 

وتستند النتائج التي نشرت في دورية Scientific Reports على التجارب المعملية التي تحاكي الظروف الناتجة عن اصطدام الكويكبات بالمحيط.

 

قال المؤلف الرئيسي البروفيسور يوشيهيرو فوروكاوا ، من جامعة توهوكو في اليابان ، إن العثور على تكوين الأحماض الأمينية من ثاني أكسيد الكربون والنيتروجين الجزيئي يوضح أن اللبنات الأساسية للحياة يمكن تصنيعها من هذه المركبات الموجودة في كل مكان.

 

وقال إن فكرة وجود محيط واسع على كوكب المريخ تثير أيضًا طرقًا مثيرة للاهتمام للاستكشاف من حيث العثور على علامات الحياة القديمة على الكوكب الأحمر.

 

في ذلك الوقت ، كان من المحتمل أن يكون ثاني أكسيد الكربون والنيتروجين من الغازات المكونة الرئيسية للغلاف الجوي عندما كان المحيط المريخي موجودًا.

 

وقال فوروكاوا إن تكوين الأحماض الأمينية بعد اصطدام كويكب ، كما هو الحال مع الأرض ، يوفر مصدرًا محتملًا لمكونات الحياة على كوكب المريخ القديم.

 

وقال: “اكتشفت الدراسة ظهور الأحماض الأمينية التي تعمل بمثابة اللبنات الأساسية للبروتينات”.

 

يعتبر العلماء في مجتمع علم الفلك مسألة وجود حياة على كوكب المريخ على أنها “الأكبر على الإطلاق”.

 

كان الكوكب الأحمر ذات مرة يحتوي على برك من المياه على السطح ، ويمكن رؤيتها اليوم محفورة في الصخر وكأن أخاديد ضخمة منحوتة من الأنهار القديمة المجففة الآن

 

تثبت الدراسات المذهلة عن كوكب المريخ اليوم أنها كانت مغمورة بالمياه.

 

هناك تفسيران لأصول اللبنات الأساسية للحياة – سواء على الأرض أو على الكوكب الأحمر.

 

أحدهما هو التكوين خارج الأرض مثل النيازك والتكوين الداخلي أو “الداخلي” – المعروف باسم بانسبيرميا.

 

قال البروفيسور فوروكاوا: “إن وجود الأحماض الأمينية والجزيئات الحيوية الأخرى في النيازك يشير إلى الأول”.

 

وباستخدام مسدس غاز ، قام فريقه بمحاكاة هبوط نيزكي في محيط – كما هو الحال في خليج المكسيك قبل 66 مليون سنة التي قضت على الديناصورات.

 

أظهرت الاختبارات تكوين الأحماض الأمينية مثل الجلايسين والألانين التي تبني وتحافظ على الكائنات الحية.

 

وهي مكونات مباشرة للبروتينات التي تؤدي إلى العديد من العمليات البيولوجية التي لن تحدث لولا ذلك.

 

استخدم الباحثون ثاني أكسيد الكربون والنيتروجين في تجربتهم لأن هذه الغازات كانت المكونان الرئيسيان في الغلاف الجوي للأرض المبكرة.

 

كانت الظروف على كوكب المريخ تشبه إلى حد كبير تلك الموجودة على الأرض القديمة منذ أكثر من أربعة مليارات سنة – قبل أن يتم تجريده من درعه المغناطيسي.

Next Post

دكتور نبيل الفيلكاوي : مهرجان «سينيمانا للفيلم العربي الأول"رسالة سامية لكل المحاربين في الميدان لمواجهة كورونا

الجمعة يونيو 12 , 2020
  أكد الدكتور نبيل الفيلكاوي الأمين العام المساعد لاتحاد العام للفنانين العرب ورئيس المركز القطري الكويتي للاتحاد العام للفنانين العرب أن أطلاق الاتحاد العام للفنانين العرب مهرجان «سينيمانا للفيلم العربي الأول ” من خلال فرعه بسلطنة عمان الذي يرأسه الدكتور خالد الزدجالي في ظل انتشار جائحة كورونا هو أمر ليس […]